الخميس، يونيو 25، 2015




 آ يا وجعة رقاد الاغنيات تحت التراب....
و يا هجعة صهيل الامنيات السيدا فات
   وهج النجيمات البعاد الما بتنور سكتك ...  
مغبونة  غافلة   عن الصباح ...
 مهدودة من شكوي العشق....
 مجبورة تسهر للصباح.....
 اتمحرك الفجر الطلوع
 وانشر صبر الامنيات ..
بين الرحيل و الاغنيات
  في عز مسيرك يالحبيب
 ماتحيد خطاك عن الطريق 
  لاتندهش .....
لو في  لحظة قد خانك رفيق
 العبرة في انك تمش
رغم المكايد والمحن 
رغم المرارات لابد تمش
كل المصاعب تنكمش ...
تحكيك اسفار الرحيل 
الغاية والهدف النبيل 
ماشفت اصعب من سفر
بين الظنون والمشتهي
والعتمة والزاد الشقي
كان اعتي درس  
انك تصارع المستحيل 
كي تواصل فكرتك 
او كيف توصل ذكرتك
  احفظ لسانك يحفظك .
 كبر وليدك يسندك
قوي العزيمة بتنجعك
طول الطريق مايلوعك
قبل المسير احسن تحاسب رقفتك 
حاسب كمان من تنزلق اويفلقوك او تنفلق
  نور النجمات البعيدة  بتخوف الضو بالضلام
و سماك موشح بالغيوم 
الكترة ماشرط انتصار  
 القمرة رغم انها واحدة بس 
لكن بتهديك الطريق 
تفقا عيون الاغنيات
 لو ما الي ذاك الطريق قد ساقتك
 تهتك شرف كل  القصائد الماغنتك
 او ما وأمت مابين رقيصك وعرضتك ...
 هش علي الاحلام الراقدة في ضل الشدر 
راجياك تحاحيلا الفقر 
صوتك علا ونضميك كتر
 وانا في الضلام 
والقمرة خجلانة بتتاوق
 لاراضية تمشي ولا تبق...
حيرانة شحتفت النهار
مستقبل الاوضاع في مصر بعد 30 يونيو
مقال قديم  بتاريخ 5 يوليو 2013

لااشك ان تطورات الأحداث في مصر تسارعت بصورة لم يتمكن معها احد من قراءة ماﻵت الأوضاع بالرغم من انها مازالت في بداياتها وماهو قادم سيكون اكثر اثارة وهذه هي شفرة ثورات الربيع العربي منذ بداياتها في تونس ومصر فقد واجه الناس وضع لم يكن من اليسير استيعاب جميع جوانبه وابعاده المستقبلية لان مايحدث ببساطة حالة جديدة تماما ليس لها اساس و ارث نظري يمكن الاهتدأ به . كما هو الحال الان في قراءة الاحدث في مصر وتطورتها بصورة دراماتيكية لم يكن من السهل توقع فكرة تدخل الجيش وازاحة الرئيس مرسي حيث لم يكن لاي طرف في مصر استعداد ويقين حاسم بحدوث ماحدث لا الرئيس والاخوان من جهة ولا المعارضة من جهة اخري برغم محاولاتها من اول شهرين بعد انتخاب مرسي رئيس لمصر فالبتالي لايمكن لاي متابع ان يقدم قراءة للايام القادمات بسبب الالتباس الذي يسيطر علي كامل المشهد. يمكن ان تكون ردة  فعل الاخوان  المسلمين عنيفة ويلجاوا للانتقام بصورة تفجر الاوضاع قد تقود لمالآت خطيرة ليس في مصر فحسب وانما في المنطقة ذلك لاحساسهم بالغبن مماحدث لهم من اقضاء وتجريم ومحاكمات مشكوك في نزاهتها فضلا عن اعتقادهم ان مؤامرة حيكت من اطراف محلية ودولية عمدت لاقصاءهم علي قرار ماحدث لجبهة الانقاذ في الجزائر وحماس في فلسطين ولسبب اخر يتعلق بمكانة الاخوان العالمية وباعتبارها قائدة لحركات الاسلام السياسي في العالم مايجعلها تقاوم ماحدث لاثبات انها ليست بالسهولة التي تجعل الاخرين ينتزعون منها شرعية الانتخابات التي افرزت اول رئيس منتخب في تاريخ مصر.. ولكن لو احسن الاخوان قراءة المستقبل ربما يعتقوا انفسهم من الفخ المنصوب لهم لخسران الانتخابات القادمة من خلال الهاهم بالحداث الجارية وحصارهم في ميدان رابعة العدوية واستفزازهم حتي يخرجوا من حلبة التنافس الديمقراطي والانفراد بالانتخابات وهو الدرس المستفاد من اكتساح الاخوان للانتخابات السابقة عندما كان الجميع مشغولون بميدان التحرير وكنس الفلول من الساحة وعندما رجعوا وجدوا الاخوان سيطروا علي الوضع...علي للاخوان ان يسلموا بالامر الواقع وينظموا صفوفهم ويستعدوا للقادم بشرط ان يحصل ذلك في اطار مشروع تسوية بين الجيش والاخوان  .. واذا ما انتهج  الاخوان سبيل العنف والانتقام سيقف الجميع ضدهم ويقادوا الي مربع الحظر الاول بل ربما اشد منه وانصار اليوم حول العالم بقيادة امريكا سيدزا مبررا للتهرب من موالاتهم  سيكونوا اعداء الغد وسيكون ثمن تقاربهم مع خصوم الاخوان هو عداوتهم ...

الثلاثاء، فبراير 15، 2011

وادي النيل في ضوء نجاح الثورة المصرية وقيام دولة جنوب السودان

الإثنين, 14 شباط/فبراير 2011 17:40


وادي النيل من نمولي في جنوب السودان الي الدلتا شمال مصرهو الجزء الاهم في حوض النيل ، وكانت لهذه الرقعة الجغرافية ومازالت اهمية كبري علي مر العصور حيث شهدت قيام اعرق حضارات بني البشر وظلت الحضارتين المروية والفرعونية مركزي اشعاع حضاري قدم للبشرية التجارب في نظم الحكم والري و الزراعة والصناعة والفنون ، وصدق احمد شوقي عندما يقول :
لم تنزل الشمس ميزانا ولاصعدت ***فى عرشها الضخم واد مثل وادينا
وفي العقود الاخيرة حظي وادي النيل باهتمام دولي واقليمي كبير بسبب موارده الطبيعية وموقعه الاستراتيجي وتعاظم الامر عندما دقت الامم المتحدة ناقوس الخطر بالكشف عن ندرة المياه ونقصها الحاد المنتظر عالمياً في السنوات القليلة القادمة هذا بجانب اهميته الجيوسياسية للعالم ،لكل ماتقدم لا يُستبعد ان تكون الاحداث التاريخية الاخيرة في مصر والسودان هي اولي طلقات حرب المياه التي يُخشي ان تُحدث مزيد من تفكيك الدول والانظمة واعادة صياغتها داخل الحوض والوادي علي اسس جديدة.
شهدت الفترة من 9 يناير الي 11 فبراير 2011 اعظم حدثين في تاريخ المنطقة العربية والافريقية بانقسام السودان الي دولتين وتغير نظام الحكم المصري ، وهذا يعني انتهاء حقبة طويلة من تاريخ المنطقة استمرت منذ الاستقلال حتي يومنا هذا
اذاً الواقع في وادي النيل يتشكل من جديد بفعل (الثورة والاستفتاء) ودوله تتناقص (حجماً) لتزداد (عدداً) كل هذا يحدث امام بصائر العالمين وايادي الفاعلين تتحقق ثورات ونضالات الشعوب وتختار بنفسها ولاول مرة حدودها الجديدة وحكوماتها الجديدة وانظمتها الجديدة .
ومما لاشك فيه فان هذه المتغيرات الجذرية كفيلة بتنظيم علاقات جديدة (بينية ودولية) ستتبين معها ملامح المرحلة القادمة ومصير المنطقة برمتها من خلال محددات اساسية تنطوي علي مدي استعداد الحكومات والدول لتبني خيارات جديدة مع الحفاظ علي المصالح الدولية القديمة او البقاء علي ماكانت عليه .
تعتبر اتفاقيتي (مياه النيل ) و ( السلام المصرية الاسرائيلية) العمود الفقري لسياسة دول حوض النيل الخارجية في الماضي والمستقبل وتمثل مصر القاسم المشترك في الاتفاقيتين لكنها ليست الطرف الوحيد في ابعادها وتاثيراتها
ويستشف ذلك من تكاثف الغيوم علي سماء الوادي التي جعلت منه منطقة جذب سياسي واصبحت منطقة وادي النيل خلال الاشهر السابقة للحدثين محطة (اثارة) عالية المشاهدة بسبب الثورة والاستفتاء ما يجعل الف جهة تنظر اليها بالفي عين واخري تمد اياديها وغيرها تمدد ارجلها فيجد بعضها مكان ويرجع بعضها الاخر خائباً متحسراً.
نجاح ثورة 25 يناير في مصر واقتلاع نظام مبارك واكتمال استفتاء تقرير المصير و انفصال جنوب السودان هي االاحداث التي غيرت خارطة وادي النيل و الي الابد وادخلت (السودان ومصر والسودان الجنوبي) في مرحلة جديدة ستفضي قطعاً الي واقع جديد في الشرق الاوسط وافريقيا علي كافة المستويات ولا احد يستطيع علي وجه الدقة قراءة الاوضاع في المنطقة قبل استقرار الاوضاع في الدول الثلاث حتي نهاية العام الجاري ستكتمل جميع الاستحقاقات في البلدان الثلاثة
فالسودان يدخل الحقبة الجديدة بوجه مغاير (الجمهورية الثانية) وبرغم ارثه السياسي والاجتماعي وفي ظل التغيير الجذري الذي حدث له بانفصال ثلثه تسعي حكومته الي تجاوز التحديات وتقديم بعض التنازلات لجمع كافة الاطراف السياسية في حكومة ذات قاعدة عريضة في ظل قبول البعض وممانعة البعض الاخر الذي يطالب بنظام حكم عريض وليس حكومة عريضة .
في الوقت الذي يسابق فيه قادة الحركة الشعبية الزمن قبل 9 يوليو لاقامة حكومة وحدة وطنية تشارك فيها جميع احزاب الجنوب لتثبت للعالم والمتشككين في قدرة ابناء الجنوب علي اقامة دولة متماسكة في زمن وجيز
وعلي الصعيد المصري تغير المشهد السياسي بفعل ثورة 25 يناير وخلع نظام مبارك الذي حكم مصر وستلبس مصر مثل السودان حلة (الجمهورية الثانية) وبالتاكيد سيكون للمشهد المصري تاثير عميق في المنطقة العربية سلباً او ايجاباً بناءاً علي شكل الحكومة القادمة سيتحدد نجاح مصر بمدي قدرتها علي تبني اصلاحات سياسية داخلية تلبي طموحات الشعب وتوازنات السياسة الخارجية لتصبح مصر قادرة علي العودة الي كرسي الريادة العربية الذي ظل شاغراً لعقود طويلة .
القلق علي حصة مصر من المياه بالاضافة الي تراجع دورها العربي هي من العوامل التي كشفت عورة نظام مبارك واقتلعته من جذوره بسبب سباحته ضد تيار الشعب علي متن قارب متهالك كانت تقوده الامواج والرياح الغربية حتي وضعته امام شلال الثورة الثائر الذي جندل الربان ورهطه وغاص بهم في بحر النسيان
وعلي المستوي العربي كانت ذات العقلية التي ادارت ازمة مياه حوض النيل حاضرة في القضية الفلسطينة عندما ارتضي نظام مبارك ان يميل بمصر كل الميل ضد ارادة الشعب والامة والضمير باتخاذ موقعاً وسطاً حينما يكون الوسط شذوذاً وانحيازاً والاعتدال خيانة وانتكاساً والحياد جريمة نكراء ولكن مصر مبارك كانت تشتري الاعتدال بالقمح والحياد بالطائرات وهي الغنية بابنائها وقدرتهم التي لم يعيها مبارك الاَ ضُحي السقوط المجلجل لنظامه .
منطقة حوض النيل تتغير بطريقة جذرية ، (السودان ) يسعي لاقامة حكومة ذات قاعدة بعرض ماتبقي من مساحته و معارضته التي تطالب بحكم عريض وليس حكومة عريضة وعلي المستوي الاستراتيجي هناك قلق سوداني حقيقي من تطويق اسرائيل له في راس النيل وزيله ،وفي (السودان الجنوبي ) تبذل حكومته فوق قدرتها المحدودة لاستيعاب كل الاحزاب المتنافرة وكافة القبائل الممسكة بتلابيب المجتمع والسلطة وفق سياستها ورؤيتها للدولة الجديدة .و(مصر ) بعد الثورة تبحث عن ذاتها الضائعة منذ ثلاثة عقود وهي تضع رجلها الاولي في الطريق الصحيح لكنها لم تبلغ النهر بعد ويخشي الا تمكل خطوتها الاولي مع تزايد المخاوف الداخلية من الصراع الحزبي والطائفي حول السلطة والقلق الخارجي من عدم ايجاد جماعة مباركة غير اخوانية تحفظ امن اسرائيل وتشل يد الاعداء عن السلطة.لكن رغم ذلك يظل الامل بادئ من عيون الثورة
تحتاج دول حوض النيل (السودان ومصر السودان الجنوبي ) الي النظر بعمق وعناية الي اوضاعها الداخلية باقامة انظمة قوية تعبرعن( كل) مكوناتها علي اساس العدل والحرية والمساواة والديمقراطية قبل ان تلتفت الي الشأن الخارجي بوجه وضئ يعبر عن سماحة الشعوب وعادتها وقيمها ويحافظ علي ارثها ويرضي تطلعاتها ويعلي من ذاتها الوطنية ويحترم المصالح المشتركة وينزع الي السلام والاستقرار وحسن الجوار .

الثلاثاء، يونيو 24، 2008

ضياع الذات

مابين شكي واليقين
ضاعت عني نهاياتي
وتاهت عن الدرب الخطي
وتمددت روحي
علي الموج العنيد
تقاوم في متاهات
الوصول الي الرصيف
رفقة المد المديد
ولا اجابات سوي
صدي صوتي الغريق
ماذا يكون وما اريد
ومن انا؟؟؟
احتار في شكي اليقن
ويقيني ان شكي لايليق
هل ارتمي في
سحق هاتيك السنين
ام من جديد احدق
في بدايات الطريق
وخطايا لاتعرف
قواعد المشي البعيد
وتعوزها اسس الوصول
الي الطريق
ولا اري غيري يحارب
في مساحات العدم
15/5/2002

الاثنين، يونيو 09، 2008

القنوات الفضائية السودانية والهوية السودانية....

عندما نشرع في تقييم تجربة القنوات الفضائية السودانية ومعرفة مدي اضافتها او خصمها من (الهوية ) السودانية والتجربة الاعلامية السودانية علينا في البداية ان نستعرض بشكل عام السياسة التحريرية والبرامج وقوالب برامجها بالاضافة الي الكادر كعامل حاسم في مدي نجاح او قصور والقنوات السودانية التي نحن بصدد تقييمها هي التلفزيون القومي وقنوات الشروق و هارموني و النيل الازرق وساهور.
والسوال المحوري لتقييم هذه القنوات هو: هل قدمت هذه القنوات الثقافة السودانية للمتلقي في الداخل والخارج  لن نقول بالطريقة الصحيحة ولكن هل تم البشكل المناسب ؟

لنري هذا الموضوع في هذه المساحة.
اولاً:
التلفزيون القومي
يعتبر القناة الرسمية للدولة  التي تعبر عن سياسة الحكومة وكانت تسيطر علي ساحة البث التلفزيوني قرابة الاربعين عام بموجب قانون يمنع منح تراخيص لاي قناة او اذاعة , تاسالتلفزيون القومي في  ستينيات القرن الماضي وهو بالضرورة تاريخ طويل رفد مع قرينته اذاعة امدرمان الاعلام السوداني بخبراته الضخمة وكوادر متميزة في كافة المجالات.
وللناظر الي التلفزيون السوداني يلاحظ ان مهامه تكاد تكون شبه محصورة في عرض نشاطات للحكومة وكبار المسولين وظل علي هذا الحال منذ تاريخ تاسيسه ومروراً بجميع الحقب وانظمة الحكم التي تعاقبت علي السودان حتي الان ولايعزي هذا الجمود الذي شابه الي ضعف الكادر وانما الي السيطرة الحكومية علي سياسته التحريرية والبرامجية 

الحكومات هي الممول الاوحد للبرامج وتقوم بتعيين المدير والموظفين  لذا نجد الخط العام للتلفزيون القومي مصاب "بمتلازمة" السيطرة الحكومية.
و ويفترض بطبيعة الحال ان يقوم التلفزيون القومي بعكس الثقافة السودانية في الفضاء الداخلي والخارجي كوظيفة اساسية باعتباره جهاز قومي , ولكن بالنظر الي برامجه تراه يعاني من اشكالات وتراكمات تاريخية حول تعريف وتقديم الهوية السودانية لكنه للامانة هو جزء من "كل " ما يعرف بازمة الهوية السودانية وتشاركه في ذلك كل مؤسسات الدولة والمجتمع التي لم تستطع الفكاك من تبني ثقافة الوسط وتصويرها كثقافة جامعة تعبر عن السودان وهي بوعي او بدونه تعمل علي  اقصاء الثقافات الاخري الموجودة .
 شكل ومضمون برامج التلفزيون القومي منذ تاسيسه (1960) لم تتغير كثيراً في كل المواسم والدورات البرامجية وهي تعتمد اشكال ثابتة في طريقة تقديم البرامج الاخبارية والترفيهية والتعليمية ونجد ان النشاط الرسمي يستحوذ علي اكثر من نصف مساحة البرامج .

اما من حيث الكادرالفني العامل حتي وقت قريب لم يكن يتم تعيينهم وفق اسس مهنية تعتمد علي المنافسة الحرة بين المتقدمين وانما تلعب عوامل اخري مثل الواسطة والقرابة من المسولين والحكومة هذا بجانب استقطاب كل الكادر الموجود في الساحة الاعلامية في الصحافة والاذاعة مما افقرها بالاضافة الي الاثر الواضح علي التلفزيون ذاته ولم تدرك ادارة التلفزيون ان نجاح الاعلامي في وسئلة اعلامية لايعني حتمية نجاحه في الاخري 
كما انتهج التلفزيون ولفترات طويلة ابعاد كثير من الكوادر بسبب توجهاتهم الفكرية والسياسية كما انا هناك اخرين ابتعدوا لاختلفهم المنهجي مع سياسات التلفزيون لا سيما اسياسة الدولة فمنهم من غادر البلد وسطع نجمه في محطة اخري واصبح التلفزيون يلهث خلفه ومنهم من هجر المجال الاعلامي ثانياً:
قناة الشروق
حديثة نسبياً وتبث من دبي وتمتلك مقدرات مالية وبشرية ضخمة ، ادارتها غير معروفة في الاوساط  السودانية , وسياستها العامة تقوم علي تقديم الثقافة السودانية للعالم الخارجي وخصوصاً العربي بصورة جديدة علي غرار ماتقوم به القنوات العربية سعياً منها لتقريب السودان للذهن العربي وتحسين صورته التي تم تشويهها من بعض وسائل الاعلام الدولية بجانب اقناع المواطن السوداني بالنقلة والتطور الذي شهده السودان في السنوات الاخيرة ولم يحسه المواطن السوداني من خلال الاعلام الرسمي او لم يتم تقديمه بالشكل الامثل

وقامت القناة  باستجلاب وجوه نسائية عربية ربما ظناً منها المشاهد السوداني يحس بغربة وتجاهل الاعلام العربي له  .
و بالنظر الي ذات العوامل المؤثرة  التي ذكرناها آنفاً ومدي مساهمتها في نجاح اوقصور القنوات السودانية في عكس الثقافة السودانية نجد ان قناة الشروق حشدت كوادر من التلفزيون القومي وجهات اعلامية اخري داخلية وخارجية بمرتبات مغرية لعكس الثقافة المتنوعة لجميع مكونات الشعب السوداني ، واقدام ادارة القناة علي اضافة كوادر نسائية عربية ليعبر عن الثقافة السودانية لهو امر يحمل الكثير من المعاني التي تخصم من فكرة القناة .

ومحاولة القناة في حسم موضوع الهوية السودانية في الاتجاه العربي نجدها قد افرزت اشكالات واسئلة وتعقيدات جديدة حول موضوع الهوية وابعادها كثيراً عن محيطه الافريقي.ما جعل قناة الشروق في منزلة بين منزلتين (التلفزيون القومي والقنوات العربية)
ولا يكاد المشاهد  يميز شخصية القنوات السودانية عن بعضها الا من خلال شعارها والبرامج نسخ مكررة  , واغلب برامج قناة الشروق (حوار علي نار وبيت الهنا واوراق شبابية بالاضافة الي نشرة الاخبار) تتطابق مع برامج التلفزيون القومي ( برنامج الخط الساخن والبيت السعيد وساعة شباب بالاضافة الي نشرات الاخبار ) ما يفرض تسأول حول علاقة قناة الشروق بالتلفزيون القومي ؟ 
وتقدم قناة الشروق  برامج قد تبدو غريبة الشكل والمضمون مثل  برامج (سينما مختلفة والسواعد البيضاء ومحاولة للفهم ) ,واقل ماتوصف به هذه البرامج بانها نقل مشوه لبعض البرامج التي تبثها قنوات اخري معروفة ويري الكثيرون ان قناة الشروق تحاول تقليد قناة الجزيرة بسبب نجاح الاخيرة

اما من جهة السياسة التحريرية لقناة الشروق فهي كما اسلفنا القول اقرب الي الحكومية  من المستقلة. ونري من الضروري علي قناة بضخامة قناة الشروق ان تقوم بدور اعلامي يساهم بشكل فاعل في حماية وصون وحدة البلاد والدعوة للترابط والتواصل بين جميع ابناء السودان ,
و يمكن اجمال القول بان قناة الشروق حاولت تقديم السودان للخارج بشكل جديد ومختلف عن التلفزيون لكن يبقي عليهاالكثير واعادة النظر كرتين لبلوغ مبتغاها .
ثالثاً:
قناة النيل الازرق
برغم تبعيتها لراديو وتلفزيون العرب art  الاانها تقدم رسالة سودانية صرفة وهي تتبع في سياستها التحريرية الي التلفزيون القومي ومديرها يتم تعينه بواسطة ريئس الهئية السودانية للاذاعة والتلفزيون .
وتميل القناة الي البرامج الترفيهية والوثائقية فهي تعالج هذه النوع من البرامج كافضل قناة سودانية من حيث الموضوع لكنها تقع علي في ذات اشكالية وسائل الاعلام السودانية المتمثلة في اغفال بعض مكونات الثقافة السودانية والتركيز اخري

وتجدر الاشارة الي ان قناة النيل الازرق قدمت برامج اسهمت في رفد الساحة الفنية بوجوه جديدة في برامج مثل (نجوم الغد و سهران يانيل ومراجعات غيرها) وربما يرجع هذا النجاح المحدود الي مقدمي مثل هذه البرامج اكثر منها لسياسة القناة.
رابعاً:
قناة هارموني:
قناة سودانية معروفة يملكها المخرج الكبير معتصم الجعيلي ووتقوم فكرتها علي المزج بين جميع مكونات المجتمع السوداني الموجود بعيداً عن الشأن السياسي بشكل مباشر ومع منح فرصة كبيرة وتركيزاً علي التنوع الثقافي والاثني والعرقي للانسان السوداني وقد حققت هارموني نجاحاَ يتناسب مع مقدراتها الادارية والمادية وبتناولها لجميع مكونات الثقافة السودانية يمكن ان تكون فكرة قناة هارموني وصفة ناجحة لقناة ذات ملامح سودانية
لكن مشكلة قناة هارموني تختلف عن سابقاتها رغم شمول فكرتها الا انها تعاني اشكالات ادارية ومالية  حيث يقوم عليها شخص واحد هو مالكها ومديرها العام وصاحب الكلمة في كافة شئونها .

وبحكم طبيعة مديرها العام وبحكم تخصصه في الاخراج فهو غالبا ماينزع الي فرض رويته علي الكل.
وعموم القول فان هارموني من اكثر القنوات السودانية ادراكاً لمتطلبات الرسالة المطلوبة في السودان ويمكنها وباجراءات بسيطة علي سياساتها الاعلامية يمكنها ان تستوعب جميع مركبات وسمات الثقافة السودانية وتعددها الاثني والديني والعرقي.
خامساً:
قناة ساهور وهي قناة ذات خصوصية دينية وتهتم بمدح المصطفي صلي الله عليه وسلم وتجد دعم محبي كبير من جهات رسمية وبعض فئات المجتمع .

رسالتها الاسايسة هي المديح النبوي وبالتالي فهي تختلف بصورة نوعية عن القنوات السودانية السابقة من حيث الشكل والمضمون في رسالتها الاعلامية .
وتسعي ساهور الي باضفاء طابع معاصر علي المديح النبوي بابتداع اشكال لحنية جديدة او اعادة انتاج مدايح في قوالب غنائية من الحقيبة والاغاني المعروفة وعمدت في هذا المنحي الي استقطاب الفنانين الشباب (سودانين وعرب) بمختلف خلفياتهم الثقافية مدارسهم الغنائية .وتتعدد الرؤي حول مدي نجاح او اخفاق ساهور في هذا المجال حيث يري البعض انها نجحت في تقديم المدائح ويري البعض الاخر انها اخفقت كثيراً بل اساءات للمديح والممدوح من خلال تقديم الحان لاغاني هابطة وفنانين لايجدون التقدير من الجمهور حتي في مجال الغناء ولكن يحسب لساهور انها قربت الشباب من المديح باستقطاب بعض الفنانين الشباب كما سعت ساهور الي استقطاب فنانين مصريين مغمورين مما كان له اثر سلبي علي فكرة القناة بجانب عدم قدرتهم علي نطق وترديد كلمات المديح السودانية الموغلة في المحلية
ومايعاب علي ساهور تتوسلها للامراء والحكام وتنظيم  قصائد ومديح دعائية وهي التي ترفع شعار (قناة ساهور لتعظيم المصطفي) كما انها تميل الي تقديم الفنانين اكثر من المادحين المعروفين امثال اولاد البرعي وعبد الله الحبر وغيرهم من الوجوه التقليدية ذات الشهرة الواسعة في هذا الضرب من الفنون
في ختام الحديث يمكن القول ان القنوات الاعلامية السودانية سعت وحاولت تقديم الشخصية السودانية داخلياً وخاريجياً ومنها ما حققت نجاحاً جزئياً واخري اخفقت وثالثة شوهت صورة السودان لدي المتلقي الخارجي وفي مجمل القول فانها تحتاج جميعها الي مراجعة شاملة من حيث الشكل والمضمون مثل كثير من الموسسات السودانية الرسمية وغير الرسمية.
ولكن القاسم المشترك وهو الاهم انها جميعها سودانية تعبر عن الصراع الذي يعيشه السودان حول موضوع الهوية واذا ماوجدت دراسة واعية ومتخصصة يمكنها المساهمة في بصورة فاعلة في طرح الهوية السودانية انطلاقاً من مكوناتها الاساسية المتعددة  و البحث عن قواسمها المشتركة وتدعيمها وابرازها وهي المهمة الاساسية والجوهرية لوسائل الاعلام.





الخميس، يونيو 05، 2008

تاريخ البشاقرة شرق

تاريخ البشاقرة شرق 

هذا التاريخ مسؤلية تقع علي عاتق جميع ابناء المنطقة خصوصاً المهتمين بمجال التاريخ عموماً و المنطقة خصوصاً وهم كثر( وهذا الحديث معني به ابناء البشاقرة شرق)
تقع البشاقرة شرق علي الضفة الشرقية للنيل الازرق شرق العاصمة الخرطوم بحوالي 70 كيلو متر وتتبع لولاية الجزيرة رغم انها تقع خارج نطاق الجزيرة بتعريفها الجغرافي وكذا حال اجزاء كبيرة من منطقة البطانة تتبع لولاية الجزيرة ادارياً وهي تبعد عنها جغرافياً وتختلف عنها ثقافياً وتكاد منطقة البطانة ان تكون ذات سمات ثقافية تختلف الي حد كبير عن اغلب اجزاء الاقليم الاوسط وتتفرد بطبيعتها البدوية والرعوية فيما عدا المناطق الواقعة منها علي الضفة الشرقية من النيل الازرق وبالطبع منها منطقة البشاقرة شرق
يرجع تاريخ البشاقرة شرق الي ماقبل العام 1500 ميلادية حيث تاسست كمنطقة حضرية ماهولة بالسكان في بداية عهد السلطنة الزرقاء. يسكنها خليط من القبائل التي انصهرت وتمازجت حتي ذابت في بعضها البعض تماماً واصبح الانتماء فقط للبشاقرة واصبح الجميع اسرة واحدة بفضل التزاوج والتصاهر
وينسب اغلب ساكني الضفة الشرقية للنيل الازرق(شرق النيل) الي قبائل الرفاعيين والمحس والعبدلاب.
وهذه القبائل هي من مكونات الخريطة الديموغرافية لمنطقة البشاقرة شرق بالاضافة الي بعض القبائل التي نزحت اليها مثل الفادنية والحلاويين والدناقلة والشوايقة ولكنها جميعها لم تحتفظ الا بالاسم حيث زابت كل المكونات القبلية في منطقة البشاقرة واصبح من الصعب التمييز بينها بنقاء القبيلة .وربما هذه سمة تميز منطقة الجزيرة واجزاء البطانة التي تشاطئ النيل الازرق دون غيرها من مناطق السودان المترامية .
يقدر عدد سكان البشاقرة شرق بحوالي 17 الف نسمة وتتوافر بها جميع الخدمات المدنية الصحية والتعليمية بمستوياتها المختلفة والتنموية
وعلي ذكر تاريخ البشاقرة هناك معلومة جديرة بالمعرفة اوردها البروفسير ابوسليم في كتابه ( تاريخ الخرطوم ) ومن اقوي الروايات المتناقلة عنه اسم الخرطوم,وجد بوثيقة ترجع الي ايام ا لسلطنة الزرقاء جاء فيها ان اسم الخرطوم ماخوذ من منطقة البشاقرة شرق التي تقع علي الضفة الشرقية للنيل الازرق وتحديداً جزيرة صغيرة دايمة الخضرة تقع داخل مجري النيل الازرق الآن تستخدم كمرسي للبنطون الذي يربط البشاقرة بالجزيرة المروية . حيث كانت هذه الجزيرة لسان يمتد من الشاطي الي داخل مجري النهر في شكل خرطوم, وكانوا يسمونها آنذاك بالخرطوم لانها تشابه خرطوم الفيل في شكلها. ومنها انتقل الاسم الي الخرطوم وإطلق عليها في ذاك الحين اسم (خرتوم البشاقرة).
الرواية في حقيقتها ذات قيمة تاريخية للباحثين في هذا المجال فهي موجودة بدار الوثائق القومية واما من ناحية صحة محتواها فتحتاج لمزيد من البحث والتدقيق .
كتاب تاريخ الخرطوموجود بالمكتبات السودانية (مكتبة كلية الاداب جامعة الخرطوم) وكما هو معروف فان ابو سليم عالم في التاريخ اول مدير دار الوثايق القومية . فهذه الرواية توكد ان للبشاقرة تاريخ معروف وكذلك لها الفضل والسبق علي عاصمة السودان تاريخياً,وكذلك تورخ الرواية ة للبشاقرة وسمعتها آنذاك بين الناس ,وحتي لو لم تكن المعلومة صحيحة(اي لم يات اسم الخرتوم من البشاقرة) فهذا لاينفي القيمة التاريخية عن هذه الرواية.وكذلك يمكن تاكيد صحة المرواية اذا ما علمنا ان اول من اسس مسجد بالخرطوم هو ارباب العقائد وهو احد ابناء منطقة البشاقرة غرب وهنا تجدر الاشارة الي الروابط القوية التي تربط بين البشاقرة شرق والبشاقرة غرب ومن الاسم يتضح حجم الترابط فالمنطقتين هما اسرة واحدة متفرقة علي جنبات النيل وليس فقط تشابة في اسماء.
كما ان هناك اسماء كثيرة تقارب اوتشابه اسم البشاقرة فهناك الشبارقة وعديد البشاقرة ,وتقول الروايات المحكية ان جميع هذه اسماء ترجع الي احد الاجداد وهو علي الاشقر ابن رفاعة الطهطاوي:
تسلسل النسب من السيد رافع لأنه جد القبائل التي تسمي رفاعة واسمه رافع ابن السيد عامر بن السيد إسماعيل بن السيد إبراهيم القرين بن السيد على الرضا بن السيد موسي الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن السيد على زين العابدين بن السيد الحسين سيد الشهداء وابن السيد على بن أبي طالب وابن السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله (ص). والسيد رافع الذي هو جد كل قبائل رفاعة هو والد حمد الذي توفي في أثناء مسيرة القبيلة في عتمور ( أبو حمد) شمال بربر ولذلك سمي المكان باسمه .وخلف رافع ابنه حمد في زعامة الأسرة وولد عشرين ولدا هم كالتالي: (حلو) وهو جد الحلاوين بشمال الجزيرة و(حسن المعارك) وهو جد السادة العركيين و(شبيل) وهو جد السادة الشبيلاب و(عسيل) وهو جد العسيلات شرق وغرب النيل الأزرق في ضواحي الخرطوم الجنوبية و(زنفل) وهو جد الزنافلة ويسكنون قرية كلكول شمال الكاملين (معضاد) وهو جد المعاضيد وهم يمثلون سكان الطلحة ريفي الشكرية (على الأشقر) وهو جد سكان البشاقرة شرقاً وغرباً (حجاج) وهو جد قرية الريحانة ريفي المعليق (قاسم) وهو جد القواسمه بمنطقة الحوش (عامر) وهو جد العوامرة شمال الجزيرة (محمد طويل) وهو جد قبيلة الطوال النيل الأبيض( فرج) وهو جد الفراجين بشمال الجزيرة (ظلموط) وهو جد الظلاميط بمنطقة المناقل ود الماطوري (شبرق) وهو جد الشبارقة جنوب مدني (عبد الله القرين) وهو جد العبدلاب بالهلالية والحلفايه والذين كانوا ملوك الجزء الشمالي للسودان مع السلطنة الزرقاء هلال وهو جد سكان الهلالية حسن وحسين وهما أجداد قبائل رفاعة الهوى في (أبو حجار ). كمتور وهو جد الكماتير بمنطقة سنجه عقيل وهو العقليين بالفونج والجزيرة شمال.

امريكا

(.....)امريكا تسير كل يوم
الف طائرة وقافلة
........
اختر مكانك خلفنا
او تحتنا ان لم تشاء
او انهزم واطلب
مكانك دوننا
.......
اختر لموتك
مايليق بطلقتي
فانت حر
في اختيار نهايتك
.......
تشبث ببياض بيتنا العتيق
لتنجو من العذاب بموتك
......
لاموت لك
الموت لا
لا لن تستربح
.......
لن اقتلك لتفرمقتولاً
من الاهوال والتعذيب
.........
لن اقتلك
لتعيش رمزاً للبطولة
والتمرد والعناد
.......
بل انظرك
لتموت في الحياة
الف مرة
و في الجموع
الف مرة
وترثيك الشعوب
كخائن باع القضية
......
قس مقامك وانتظر
مني القصاص
الي حين الفراغ
من رسم المشاريع
الجديدة
ستكون ضمن
دراسة الجدوي
حاكم في بركة
النفط
اللعينة.

مايو 2001

الأربعاء، يونيو 04، 2008

حق

(1)
من قال انك سيدي
اهدي اليك اكذوبة
واخفي عنك
حال الشعب والهيجان
ومضمون القصيدة
.....
بحق من اهدي
لعينيك السواد
من قال انك سيدي ..
قد نصب السادات
عبيد للجريمة
وحول النصر
المؤزر بالحقيقة
الي شئ اسموه سلام
من قال انك سيدي
فليبلغك وارتال
الطغاة الخائنين
لا سيد الا دمي المحقون
من نبض الشوارع والمدي
في فكرتي بارادتي
....................
.(2)
اصرخ فيك باعلي صمتي
واسكت فيك باعلي صوتي
لا تنكسري..........

الثلاثاء، يونيو 03، 2008

الي البشاقرة

حبيبتي دوماً اشتاق اليك وكلما اشتدت بي وطأة الحياة الجأ اليك,فانتي الحما وانت الدفء ,جيتك من من عالم اخر فسكنتيني بحبك,خلقنا من طينة الفجر القادم ومن عصارة العشق اللانهائي ,فلا انفصال ولا تباعد بيننا ,فكل منا يكمل اللآخر , بدونك لا اقوي علي حمل نفسي ولا استطيع العيش خارج منظومة حياتك الهادئة الجميلة والرفيعة والمنيعة ,والمملؤة عشقاً وحباً بلاحدود , فكيف لي العيش بدونك او التواجد خارج اطارك وتكوينك ,اوبعيداً عن حضنك الدافئ وقلبك الشفيف و الكبير وعيونك الناصعة الساحرة.
منك كانت بدايتي وبك سيكون حبي ووفائي ولك سيظل عشقي ووجدي. ولكل من ينتمي اليك اعزازي وتقديري . ليس غريباً ان يكون حبي لك رغم علمي بهيام الكثيرين بك , فانت غير الكل ,تحبي الكل ويحبك الكل , الجميع متيم بك وانت كذلك تعشقي الجميع ,تبادلينهم حباً بحب دون غيرة او تمييز احد علي احد ,الجميع يهيم بك ويسعي لإرضاءك .
خذي عني وعداً بالسعي لبذل كل جهد لتحقيق السعادة لك ولمن حولك ,حتي انال قليلاً من رضاك فقليل الرضاء منك كثير .
في جمالك تهيم روحي وفي وهجك تكمن لوعتي وفي عيونك اري ذكرياتي وحاضري ومستقبلي ,ومن مهجتيك تشرق آمالي وامنياتي....
من وداعتك تعلمت الهدؤ ومن وقارك تعلمت التروي ومن عزتك كان الشموخ ومن كبريائك كانت الثقة بالنفس ومن عطفك كان إحساسي بالآخرين .
اوتذكرين حبيتي عندما كنا صغاراً نسرح و نطوف بخيالاتنا الكبيرة في عوالم اكبر من عقولنا اعمارنا لكنها مازالت مستمرة تكبر معنا كلما خطونا في العمر سنينا ,وترحل معنا اينما رحلنا وحللنا وتتكيف مع زماننا في صيرورة حياتية.
فارجوك حبيتي لاتتركيها طرفة عين ولاتركينها لحظة بعاد اوفراق قد يضعه القدر في طريقنا او يضعنا في طريقه ,فاذا تباعدت الخطئ لاتفترق ارواحنا ولا يملئ الفراغ مساحة حبنا
..............
انا معك اشتاق اليك
.............................

تسرجني خطي الاشواق حالمة وعجلي

الي دار المحبين بقلب دون عقلا

..............................................

حيث الحنين يقود شعبا

وازهار الربيع تذيب قلبا

............................................

وانت:
الهام ............لوعة ...........
بشارة...........شوق........
الق.............. قنديلاً ........
رحابة....... ترنيمة.......
................
................
فانت البداية.... من كلمة وقول
باذن من احبك ...باسمك سيكتمل